تنظيم الدولة يفرج عن عوائل مسيحية في الموصل والرأي العالمي يرى ان الولايات المتحدة لن تحقق تقدماً يذكر   تنظيم الدولة يسقط طائرة في الرقة وتقدم مهم للمعارضة في دمشق والنظام يستخدم أسلوب قتل الأطفال بالجملة   التحالف الشيعي يفشّل العبادي في أختيار الوزراء الأمنين والبرلمان يمهله فرصة أخرى لحسم الوزارات   الحكومة المركزية تجبر طائرة حجاج الموصل على الهبوط في بغداد وتعتقل عدداً منهم   مؤتمر باريس للتحشيد ضد تنظيم الدولة يتفق على دعم العراق من غير عمليات برية   البرلمان ماضً في تشريع الحرس الوطني والكتل تعتبر أعتراض المالكي متأخراً   الحوثيون يعتبرون "المبادرة الخليجية" قد أعادت المفاوضات الى "نقطة الصفر"   الحكومة تقصف مستشفى الفلوجة على الرغم من قرار العبادي   أشتباكات عنيفة على أطراف دمشق والمعارضة تسيطر على أغلب المناطق المطلة على الجولان   أشتباكات وسط صنعاء بين الحكومة والحوثيين ومفاوضات عسيرة تجري لتخطي الأزمة
 
 
 
قائد الاتقلاب العسكري في مصر :السيسي يمنع دخول السوريين إلا بإذن بشار

الأربعاء 10 يوليو 2013م

موسوعة الافق / وكالات

أكد مصدر من داخل مطار القاهرة الدولي صحة قرار منع السوريين من دخول مصر دون موافقة أمنية وتأشيرة دخول مسبقة من القنصليات الموجودة في البلدان القادمين منها والتي تتبع نظام بشار الأسد.

وأضاف المصدر أن التعليمات - بحسب القرار الجديد - "تنص على ضرورة حمل السوريين لموافقة أمنية وتأشيرة للدخول إلى الأراضي المصرية من السفارات أو القنصليات التي سينطلق منها السوريون باتجاه مصر"، لافتًا إلى أنه "منع دخول السوريين دون تأشيرات دخول مسبقة".

وأشار إلى أن "الموافقة الأمنية يتم الحصول عليها من سلطات الجوازات من مطار القاهرة"، مبينًا أنها "لا تحتاج الكثير من الوقت، شرط أن يكون لدى السوري القادم تأشيرة دخول".

وكان الرئيس محمد مرسي قد سمح للسوريين بدخول مصر دون أية تأشيرات أو موافقات، ما أتاح ذلك لعشرات الآلاف من السوريين السفر والإقامة هناك، ومعاملتهم في الكليات والجامعات كمعاملة المصريين، وتقدر أعداد السوريين المقيمين حاليًا بمصر بنحو 160 ألفًا، نحو 50 ألفًا منهم سُجِّلوا كلاجئين.

وكانت وكالة الأنباء المصرية الرسمية قد قالت في وقت سابق: إن هناك نظام تعامل جديد مع السوريين لدخول مصر عبر مطار القاهرة الدولي، حيث ينص على ضرورة حملهم لموافقة أمنية وتأشيرة للدخول إلى الأراضي المصرية.

وكان الرئيس مرسي قد أعلن منتصف حزيران الماضي إغلاق السفارة السورية بالقاهرة، وسحب القائم بالأعمال من دمشق، مشيرًا إلى أن مصر الثورة والمؤسسات الرسمية والمدنية والقوى السياسية تدعم "الثورة" السورية ماديًّا ومعنويًّا.

بينما قال مصدر في وزارة الخارجية التابعة للعسكر: إن وزارة الخارجية المصرية أكدت في وقت سابق من يوم الاثنين أن "القاهرة ودمشق اتفقتا على الاحتفاظ بعلاقات قنصلية عبر القنصلية المصرية في دمشق والقنصلية السورية في القاهرة"، وذلك بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مشيرة إلى أن ذلك الإجراء يأتي "لرعاية مصالح البلدين"، ولافتة إلى أن "هناك أكثر من 160 ألف سوري في مصر، إضافة إلى آلاف المصريين في سوريا".

الى ذلكأمر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز بتوجيه حزمة مساعدات إلى مصر تقدر بـ5 مليارات دولار.

وتتضمن حزمة المساعدات السعودية منح مصر ملياري دولار منتجات نفطية وغاز، وملياري دولار كوديعة، بالإضافة إلى مليار دولار نقداً.

وكان مصدر مصري مطلع قد ذكر اليوم إن الإمارات وافقت على تقديم منحة مليار دولار لمصر، وملياري دولار أخرى كقرض، وتوقع المصدر بحسب وكالة أنباء "رويترز" أن تكون الثلاثة مليارات دولار جزءاً من برنامج مالي أكبر.

 

 

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
نص التعليق: 
 
   Refresh
 
 
  
    
 
 
اشتراك
انسحاب