مسلحوا العشائر العراقية يعلنون : احراق عربات عسكرية ودبابة في الرمادي وسيطرة...

الأربعاء 24 أبريل 2013م

موسوعة الافق / وكالات

أحرق معتصمون غاضبون من الرمادي، الثلاثاء، عربة عسكرية من نوع (همر) تعطلت على طريق قريب من ساحة الاعتصام، بعد مهاجمتها من قبل المعتصمين بالحجارة، فيما لم تقع اصابات بين صفوف المعتصمين، او قوات الجيش الذين اكتفوا بترك العربة والركوب في أخرى غيرها.

وكان "عددا من معتصمي الرمادي هاجموا بالحجارة رتلا مكونا من ثلاث عربات عسكرية مرت على طريق خدمي بالقرب من ساحة اعتصام الرمادي واغلقوا الطريق أمامه"، مضيفا ان "إحدى عربات الرتل علقت في خندق ترابي مما ادى إلى تعطلها".

ويذكر ان "عناصر الجيش قامت بترك العجلة والركوب في أخرى غيرها"، مبينا أن "المعتصمين قاموا بحرق العجلة العسكرية مما ادى إلى تدميرها بالكامل"، واكد أنه "لم تسجل اصابات بين عناصر الجيش او المعتصمين".

وكانت مصادر أمنية في شرطة الحويجة وشهود عيان في محافظة كركوك اكدوا في وقت سابق اليوم، بأن الآلاف من أفراد عشائر العبيد والجبور في مناطق الحويجة والمناطق المحاذية لها من محافظة صلاح الدين انتشروا بشكل ظاهر في تلك المناطق مدججين بالسلاح وهم يهتفون بالثأر للذين سقطوا في ساحة اعتصام الحويجة.

الى ذلك تحدث شهود عيان عن إسقاط طائرة مروحية تابعة للجيش الحكومي في قرية السعدونية بناحية الرياض شرق الحويجة

يذكر أن رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي، هاجم في مؤتمر ترويجي لقائمة (ائتلاف دولة القانون) التي يتزعمها، في ملعب مدينة الناصرية، (مركز محافظة ذي قار، 350 كم جنوب العاصمة بغداد)، في (الـ16 من نيسان 2013 الحالي)، المتظاهرين والمعتصمين بشدة، ووصفهم بـ"المتمردين"، وحذرهم بـ"موقف آخر" إذا لم يعودوا إلى التفاهم على أساس "الدستور والوحدة الوطنية"، بدلاً من التهديد من القوة، مضيفاً لقد "صبرنا عليهم كثيراً لأنهم أخوة لنا ولكن عليهم أن يعتقدوا إن جد الجد وانتهت الفرصة ولم تعد الحكمة تنفع مع هؤلاء المتمردين فسيكون لنا حديث آخر وللشعب العراقي موقف لن يكون بعيدا"، وتابع مهدداً "لكن الحرص على دماء العراقيين ربما يقتضي منا موقفاً مسؤولاً في محاسبة كل الذين يخرجون عن القانون".

 

 

 

 

 
 
 
 
الاسم:  
نص التعليق: 
 
   Refresh
 
 
  
    
 
 
اشتراك
انسحاب